logo
كيف تؤثر رحلات الطيران الطويلة على صحتك؟

كيف تؤثر رحلات الطيران الطويلة على صحتك؟

يشعر العديد من المسافرين بالفزع خلال رحلات الطيران الطويلة، ولمعرفة سبب ذلك قامت صحفية أمريكية برحلة هي من بين الأطول في العالم من نيويورك إلى سنغافورة لمدة 18 ساعة ونصف الساعة.

وقبل الصعود إلى الطائرة، ارتدت إيف سيمونز مجموعة من أجهزة تتبع الصحة القابلة للارتداء، وتقيس هذه الأدوات من بين أشياء أخرى: معدل ضربات القلب ومستويات الأكسجين في الدم وضغط الدم، وحتى موجات المخ ومراقبة الإجهاد واليقظة.

تلوث الهواء
ووفقاً للدكتورة سوزان مايكليس، الباحثة في مجال سلامة الطيران من جامعة ستيرلنغ "يتم تصفية الهواء فقط في المرة الثانية التي يدخل فيها المقصورة، وبالتالي فإن الجزيئات السامة قد دخلت بالفعل حول المقصورة مرة واحدة. كما أن الأبخرة فائقة الدقة، المنبعثة عند حرق الوقود، موجودة في الهواء في المطار، ويمكن أن تدخل المقصورة قبل الإقلاع.

وكان الأمر الأكثر رعباً هو أن جهاز كشف الأشعة التي كانت تحمل التقط مستويات مرتفعة بشكل مخيف من غاز الرادون المشع، وأعلى 100 مرة مما كان عليه في شقتها في لندن. ويوجد هذا الغاز في دخان السجائر، ومعروف بخطر الاصابة بالسرطان عند استنشاقه لفترات طويلة.

ويبدو أن غاز الرادون هو مصدر قلق كبير على الرحلات الطويلة المدى، والتي تميل إلى السفر على ارتفاع أعلى حوالي 40 ألف قدم، مقارنة بـ 30 ألف قدم في رحلة عادية بين لندن ونيويورك على سبيل المثال.

ويقول البروفيسور مايكل لوكوود، أستاذ فيزياء بيئة الفضاء من جامعة ريدينغ "نحن قلقون للغاية بشأن الجزيئات المشعة في الجو على ارتفاعات عالية للغاية، هذه الجزيئات ذات الطاقة العالية تنفصل عن الأشعة خارج النظام الشمسي وتدخل في هواء المقصورة".

اضطرابات الساعة البيولوجية
الآثار الصحية الأخرى للطيران سببها اضطراب في ساعة الجسم الداخلية لدينا، أو إيقاع الساعة البيولوجية. وتحدد هذه الأنماط دورة النوم والاستيقاظ وتخضع إلى حد كبير للضوء.

ويؤدي الضوء الطبيعي إلى استجابة تنبيه، حيث ينتج عنه اضطراب في نظام القلب والأوعية الدموية ونشاط الدماغ والتمثيل الغذائي. وعندما يحل الظلام، يتم إطلاق الهرمونات التي تبطئ عمليات الجسم.

و يمكن أن يؤثر الاضطراب على كل شيء بدءاً من كيفية هضم الطعام، وحتى مناعة الجسم، ويرتبط بسوء صحة القلب والأوعية الدموية.

ضربات القلب وضغط الدم
وفي غضون 20 ثانية من الإقلاع، ارتفع معدل ضربات القلب إلى 60، ربما بسبب الإجهاد. وهناك تأثير مماثل على مؤشر آخر لصحة القلب - ضغط الدم - الذي زاد بنسبة 10 في المائة تقريبًا. وفي الساعات الثلاث التالية، ارتفع معدل ضربات القلب إلى 65 نبضة في الدقيقة، وبقي مستقراً على هذا الرقم، على الرغم من أن الأضواء كانت باهتة لمحاكاة وقت المساء.

ويزيد الطيران من خطر حدوث جلطة دموية قاتلة في الجزء الأسفل من الساق تسمى الجلطة الوريدية العميقة، وأظهر جهاز مراقبة الأكسجين في الدم انخفاضاً في مستوياته، فقبل الإقلاع، كانت مستويات الأوكسجين حوالي 99%، وانخفضت إلى 90% بعد 4 ساعات.

سكر الدم
وتزداد هرمونات الجوع أيضاً في الليل، لذا يعد المساء وقتاً رئيسياً لتناول الوجبات الخفيفة. ويحذر الأستاذ فوستر من أنه "إذا كنت تأكل عندما يكون الجسم مبرمجاً للنوم، فلن يقوم بمعالجة الطعام بشكل فعال، مما يؤدي إلى حدوث المزيد من الارتفاعات الكبيرة أو انخفض السكر في الدم.

القلق والتوتر
كما هرمون الإجهاد الكورتيزول بشكل طبيعي في اليوم وينخفض في المساء. يمكن أن يصل أيضًا إلى ذروته استجابة لمشاعر القلق أو التوتر. واستخدمت الصحفية أجهزة استشعار تقوم باكتشاف التغييرات كل ساعة. وقبل الإقلاع مباشرة، كان نشاطها العقلي هادئاً، لكن خلال ساعة واحدة كانت استجابة الإجهاد نشطة بشكل غير عادي، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

المصدر:24.ae