logo
هل يجوز ختم القرآن من الهاتف

هل يجوز ختم القرآن من الهاتف

هل يجوز ختم القرآن الكريم عن طريق الهاتف ؟ سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد ممدوح، امين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال فتوى مسجلة له عبر موقع دار الإفتاء. 

وأجاب قائلًا إنه لا حرج من ختم القرآن عن طريق الهاتف ولكن من الأفضل أن تمسك بالمصحف وتقرأ منه. 

هل يجوز قراءة القرآن من الهاتف أثناء الصلوات المفروضة؟

وقال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه يجوز قراءة القرآن من الهاتف أثناء الصلوات المفروضة.

وأوضح «وسام» خلال فيديو بثته دار الإفتاء عبر موقعها الرسمى بموقع التواصل الاجتماعي «يوتيوب»، أنه يشترط لذلك استعمال الجوال في قراءة القرآن فقط ولا تكون الحركة المتعلقة بالجوال كثيرة فتبطل الصلاة.

وطالب أمين الفتوى بغلق بيانات الهاتف حتى لا تشغله الرسائل عن الصلاة، فيتحول لأداة تلهيه عن الصلاة وليس لقراءة القرآن.

حكم قراءة القرآن من المصحف في الصلاة

من ناحية أخرى أوضح الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن من يقرأ فى المصحف أثناء الصلاة تكون صلاته صحيحة وليست باطلة، ولكن الأولى له أن يقرأ بما يحفظ.

وأضاف شلبي، خلال لقائه بالبث المباشر لصفحة دار الإفتاء المصرية، فى إجابته عن سؤال: « هل يجوز مسك المصحف والقراءة منه فى صلاة العشاء أو قيام الليل ؟»، أنه يجوز مسك المصحف لقراءة القرآن منه فى النافلة والفريضة.

وأشار إلى أن الصلاة لا تبطل ولكن الأفضل أن يقرأ الإنسان فى صلاته بما يحفظ ويجعل مسك المصحف والإنشغال بتقليب الورق خارج صلاة الفرض فليس هذا مكان ختم القرأن.

حكم سجود السهو لمن أخطأ في قراءة القرآن أثناء الصلاة

وقال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، إنه لا يوجد سجود للسهو لمن أخطأ في قراءة القرآن أثناء الصلاة.

وأضاف «عويضة» في إجابته عن سؤال: «ما حكم من أخطأ في قراءة سورة بعد الفاتحة؟» أنه لا يوجد سجود للسهو على من نسي السورة بعد الفاتحة في الصلاة، فلا شيء عليه سواء كان إماما أو مأموما أو منفردا، وسواء كانت الصلاة فرضا أو نفلًا.

ولفت إلى أن قراءة سورة بعد الفاتحة في الصلاة سُنة وليس واجبًا، فمن تركها صحت صلاته، منوهًا بأن قراءة الفاتحة ركن من أركان الصلاة في كل ركعة في حق الإمام والمنفرد، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لا صَلاة لِمَنْ لَمْ يَقْرَأْ بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ» رواه البخاري (الأذان/714).

حكم قراءة القرآن بالعين فى الصلاة

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء، إنه يجوز قراءة القرآن بأى وسيلة من الوسائل التي تجعل العقل البشري يُدرك ما يقرؤه.

وأوضح «جمعة» فى فيديو تم بثه عبر صفحته الرسمية بـ«فيسبوك»، أنه يجوز قراءة القرآن بالنظر إليه فقط؛ دون تحريك للسان أو خروج هواء من الفم لإعطاء كل حرف ما يستحقه من مخرجه، فهي قراءةُ صامتة.

وذكر أنه يجوز لقارئ القرآن الكريم ايضًا أن يشغل نفسه بالقراءة أكثر؛ فيزيد فى الحواس، عن طريق أن ينظر إلى المصحف بعينه، وينطق بلسانه، ويسمع نفسه؛ مبينًا: أن لكلٍ ثوابه عند الله – عز وجل؛ فيزداد الثواب بزيادة الحواس المستعملة في القراءة.

وتابع أنه "إذا نظر الإنسان إلى المصحف؛ فعلى كل حرف يقرأه 10 حسنات، مستشهدًا بما روى عن ابن مسعود - رضى الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:« من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ، لا أقول الم حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف». رواه الترمذي.