logo
«داعش الإرهابي» يوزع منشورات يهدد فيها أهالي «سيناء المصرية» بقطع رقابهم 

«داعش الإرهابي» يوزع منشورات يهدد فيها أهالي «سيناء المصرية» بقطع رقابهم 

القاهرة - خالد محمد :

في محاولة جديدة لتهديد وإرهاب أهالي سيناء، قام تنظيم داعش الإرهابي بتوزيع منشور علي المنازل وأهالي شمال سيناء يحذرهم فيه من التعامل مع قوات الجيش والشرطة ، أو تعامل قصاصي الأثر مع قوات الجيش ، وحذر تنظيم داعش في الأهالي من العمل في مشروعات الجيش داخل سيناء ، أو المشاركة في المشروعات التي تتم داخل سيناء مشيرا ان من سيتم الوصول اليه بانه يقوم بإعطاء معلومات لاجهزة الأمنية سيتم اقتلاع رقبته ، وهي محاولة من العناصر الإرهابية لتخويف المواطنين في سيناء من التعاون مع الجهات الأمنية وإبلاغهم بتحركات العناصر الإرهابية .

وفي الوقت ذاته قال مصدر أمني لـ «القبس الإلكتروني»، إن الأجهزة الأمنية تقوم بتعقب العناصر الإرهابية التي قامت بتوزيع هذا المنشور، مشيراً في الوقت نفسه أن أجهزة الأمن يقظة تماماً، وهناك استنفار امني وعمليات تمشيط مستمرة، إضافة الى قيام الأجهزة الأمنية بقطع الإمدادات عن العناصر الإرهابية وتضيق الخناق عليهم. وتابع المصدر  أن الأجهزة الأمنية مسؤولة تماماً عن تأمين الأهالي والمواطنين، مؤكداً أن العناصر الإرهابية تقوم بتخويف المواطنين في محاولة منهم لقطع التنسيق بين القبائل والأهالي مع قوات الجيش والشرطة، وهذا لن يحدث هناك تنسيق مستمر وأيضا قوات الامن تعمل علي توفير الحماية لأهالي.

الخبير الأمني لواء عادل أبو زيد قال لـ «القبس الإلكتروني»، إن البيان محاولة لإرهاب المواطنين وتخويفهم نتيجة ان التنسيق المشترك بين الأهالي وقوات الجيش والشرطة كان له مفعول في التضيق علي العناصر الإرهابية في شبه جزيرة سيناء والعريش وان لجوء الإرهابين لهذه الأفعال وتوزيع المنشورات يكشف عن تخوفهم الكبير من تحركات القبائل والأهالي ضدهم، مشيرا البيان محاولة لتخويف ولكن يجب الحذر أيضا في نفس الوقت من قيامهم باي عملية تستهدف المدنيين لتخويفهم وقوات الجيش والشرطة يقظة لتعامل بشكل كامل.  

واحد من أهالي سيناء المصرية يدعي أحمد الباري، قال لـ «القبس الإلكتروني»، إن دماء أهالي سيناء فداء لوطن مشيرا ان الإرهابين قاموا من قبل بذبح مواطنين وعمال، ولم ترهبنا أفعالهم الخسيسة واستمرينا في دعم الجيش والشرطة لأننا بكل بساطة نريد تطهير سيناء من الإرهابين، والقبائل بأكملها لن تتراجع عن محاربة هؤلاء الإرهابين، ومساندة قوات الأمن.