logo
محور روض الفرج حكاية إنجاز.. كيف تحول الحلم إلى حقيقة على أرض الواقع

محور روض الفرج حكاية إنجاز.. كيف تحول الحلم إلى حقيقة على أرض الواقع

على مدار 4 سنوات، لم يهدأ خلالها العمل في محور روض الفرج، وكوبرى تحيا مصر -أعرض كوبري ملجم في العالم، وفقا لما أعلنته موسوعة جينيس للأرقام القياسية والذي افتتاحهما الرئيس عبدالفتاح السيسي بعد الانتهاء من تنفيذ المشروع ليعكس قصة تحدي ونجاح المصريين.

قصة التحدي التي نجح المصريون فى تحقيقها على أرض الواقع في مشروع محور روض الفرج الذي يبلغ إجمالي أطوال كباري المشروع 16 كم، تمثل التحدي الأكبر فيه في اختصار مدة إنشاء المشروع، حيث تم إنشاؤه في 4 سنوات في حين تم إنشاء مشروع كوبري أكتوبر في 17 سنة. 

ومن أكثر ما يميز مشروع محور روض الفرج، كوبري تحيا مصر الذي صمم ليكون أحد المعالم السياحية فى المستقبل، حيث يحتوى على ممشى سياحى على جانبى الكوبرى بالمنطقة المعلقة التي تعبر فوق النيل بعرض 110 سم ومغطى بلوح زجاجى سمك 4 مليمترات ومحاط بالإضاءة، ليعطى منظرا جماليا. 

المحور الجديد يعد نقلة كبيرة لحركة النقل والمواصلات، حيث أن محور روض الفرج يبدأ من تقاطع الطريق الدائري عند الوراق مرورًا بالنيل الغربي وجزيرة الوراق، فالنيل الشرقي ومنه إلى منطقة شبرا لخدمة القادم من وإلى الكورنيش ومدينة نصر وطريق الاوتوستراد ومصر الجديدة والأميرية والسواح وشبرا الخيمة، فهو يربط شمال وشرق القاهرة بطريق الإسكندرية الصحراوي مرورا بنهر النيل، كما يربط الطريق الدائري بالطريق الدائري الإقليمي.

المشروع الجديد والذي تم افتتاحه رسميا يعد أحد أكبر المشروعات القومية التي عملت عليها الدولة خلال السنوات الماضية، إضافة إلى ما يحتويه مشروع محور روض الفرج من أعرض كوبري ملجم "معلق" في العالم، بعرض 64.8 متر، والذي تم تسجيله في موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية بمجرد افتتاحه رسميًا. 

ومن ضمن التحديات التي نجح في تحقيقها مشروع محور روض الفرج، أن كوبري تحيا مصر، استطاع أن يربط البحرين الأحمر والمتوسط، بدءا من الزعفرانة مرورًا بطريق الجلالة بطول 82 كم، ثم طريق (القاهرة - العين السخنة) بطول 106 كم، ومحور الشهيد بطول 4 كم، إضافة لامتداد محور المشير بطول 8 كم، ومنه إلى محور الفنجري بطول 8 كيلومترات ومحور تحيا مصر بطول 17 كيلومترًا ثم إلى محور الضبعة بطول 340 كيلومترًا والمخطط امتداده لمطروح، وهو ما اعتبر انجازا غير مسبوق لخدمة النقل والمواصلات بين أنحاء الدولة. 

ولتنفيذ مشروع محور روض الفرج الذي بلغت تكلفته 5 مليارات جنيه، ومقدر للمرحلة الثانية منها 4 مليارات جنيه، حيث استهلك تنفيذه مليون متر مكعب من الخرسانة، وأكثر من 290 ألف طن من الحديد، وهو ما مثل تحديا استطاعت الدولة توفير تلك الكميات الكبيرة للانتهاء من تنفيذ المشروع لأهميته الحيوية. 

ومن أكبر التحديات التي كانت تعيق تنفيذ المشروع هو إنشاء كوبري "تحيا مصر" العملاق في قلب النيل، حيث تم تنفيذ كوبري النيل الغربي بطول 400 متر وعرضه 50 مترًا وارتفاعه 14 مترًا من سطح الماء وعرض الفتحة الملاحية 120 مترًا، ما يسمح بمرور الفنادق العائمة، ولتنفيذ الكوبري طبقا لما هو مخطط له، تم تصنيع عبارتين بحمولة 600 طن لاستيعاب المعدات الثقيلة، واستخدام 200 "ونش" من 7 إلى 600 طن للعمل في قلب النيل. 

ولسرعة تنفيذ المشروع والانتهاء منه وفقا للجدول الزمني المحدد، عمل بمشروع محور روض الفرج 4 آلاف عامل ومهندس مصري على مدار السنوات الأربع، حتى أن منطقة المشروع كانت تشهد استمرار العمل على مدار 24 ساعة يوميا، من خلال نظام الورديات لسرعة تنفيذ المشروع.