logo
سلمى حايك: «فريدة» رمز مكسيكى وليست «باربى»

سلمى حايك: «فريدة» رمز مكسيكى وليست «باربى»


هاجمت الممثلة المكسيكية سلمى حايك طرح دمى باربى على هيئة رموز من مشاهير الفن والرياضة والشخصيات العامة مؤخرا، في إطار تخليد تلك الرموز النسائية وما حققته من نجاحات وشهرة عالمية، وانتقدت «حايك» طرح دمية تحمل شكل وهيئة الرسامة المكسيكية الشهيرة فريدة كاهلو التي جسدت «حايك» شخصيتها في فيلم «فريدة» والذى تولت إنتاجه أيضاً، وقالت «حايك»: «فريدة كاهلو كانت متفردة ولا تشبه أحدا كيف أحالوها إلى باربى؟»، ولم تكن «حايك» هي أول من هاجم طرح «باربي» على هيئة فريدة كاهلو، فقد هاجم خبراء أيضا الأمر، وأكدوا أن تصميم الدمية لم ينقل هيئة فريدة كاهلو بشكل دقيق، فقط الحاجبان الكثيفان والملتصقان جاء ليدلا عليها، لكن ملابسها لم تعكس بدقة الثياب الفريدة وطريقة اللبس واختيار الألوان التي كانت ترتديها الفنانة المكسيكية وميزتها.

وكانت شركة «ماتيل» قد طرحت 14 دمية على هيئة عدد من مشاهير الفن والرياضة من النساء والشخصيات العامة منهن قائد الطائرة إيميلا إيرهارت، ورائدة الفضاء بوكالة ناسا كاثرين جونسون، والمخرجة باتى جينكيز، وبطلة التزحلق الأمريكية كلوى كيم، والناشطة البيئية في حماية الحيوانات الأسترالية بيندى إيروين، والبوكسير البريطانية نيكولا آدامز، واللاعبة كرة الطائرة الصينية هوى روكى، والباليرينا ميستى كوبلاند، واللاعبة جابى دوجلاس والممثلة إيمى روسوم، وأشارت الشركة، في بيان صادر عنها، أن طرح تلك الشخصيات على هيئة دمى باربى يأتى تقديرا لمسيرتهن وما حققنه وتخليدا لهن.